ما هي أعراض نوبات الهلع وكيف تتخلص منها بأمان؟

وقت القراءة: 5 دقائق
2021-01-22
كيف تتخلص من نوبة الهلع

نوبات الهلع “شاهدت الموت بعيني” جملة حقيقية تماما يعبر عنها شخص عائد من أحد النوبات وتعرض خلالها لهجمة عنيفة جعلته يشعر أن نهايته قد حانت وذلك من خلال بروفة مصغرة للحظات الاحتضار، أحس خلالها باندفاع من أعراض نفسية وجسدية جعلته ينفصل عن الواقع ويدخل في ظلام دامس سرعان ما اختفى، وحتى لا تقترب أنت الآخر من تلك الحافة اعرف كيفية علاج الخوف والقلق الزائد والتغلب على تلك النوبات عندما تهاجمك وتنتصر عليها بسهولة.

ما هي نوبات الهلع؟

نوبات الهلع هي عبارة عن حالة من الخوف الشديد يشعر معها الشخص بأن قلبه سيتوقف وينتابه إحساس باقتراب الموت ونهايته، وتحدث تلك النوبات بشكل مفاجئ بدون إنذار مسبق وبدون سبب واضح يصاحبها أعراض نفسية وجسدية نتيجة زيادة في إفراز هرمون الأدرينالين في المخ والمسؤول عن التحفيز والمواجهة، وعلى الرغبة من صعوبة النوبات إلا أن المرور بها مرة أو مرتين في العمر نتيجة محفزات خارجية أو داخلية هي أمر طبيعي ولا يسبب مشكلة، ولكن المشكلة تحدث عندما تتكرر تلك النوبات عدة مرات علي فترات متقاربة أو متباعدة و تعوق الشخص عن ممارسة حياته بشكل طبيعي ليغرق في مشاعر القلق والخوف من التواجد في الأماكن العامة خوفا من الإصابة بها، وقتها تتحول إلى اضطراب الهلع الذي يحتاج إلى تدخل طبي وتلقي العلاج، وفي الأغلب تستمر مدة نوبة الهلع من 20 دقيقة – ساعة على حسب الحالة النفسية للمريض وظروفه المحيطة.

استمر في القراءة…

أنواع نوبات الهلع:

تنقسم نوبات الهلع إلى نوعين أحدهما متوقع، والآخر يحدث بشكل عفوي ومفاجئ بدون أسباب وهو الأكثر صعوبة.

1. نوبات متوقعة:

تحدث نوبات الهلع المتوقعة أو الظرفية بعد تعرض الشخص لحافز قوي يسبب له الفوبيا و يثير مخاوفه فلا يستطيع السيطرة علي تلك الهجمات التي تواجهه فتبدأ أعراض نوبة الهلع في الظهور.

3. نوبات غير متوقعة:

تحدث نوبات الهلع العفوية و الغير متوقعة فجأة بدون أي سبب واضح فتهاجم الشخص في أي مكان سواء في المنزل، العمل، الشارع، القيادة، أو التسوق.

ماذا تشعر عندها؟؟؟

أعراض نوبات الهلع:

أعراض نوبة الهلع

تحدث أعراض نوبات الهلع بشكل مفاجئ وفي أي وقت وتتضمن أعراض نفسية وجسدية تشمل:

1. الخوف الشديد:

الخوف هو السمة الرئيسية لنوبة الهلع حيث تواجه خلالها شعور بالخوف والفزع الشديد كمان لو أنك تشعر بالخطر أو اقتراب الموت بدون أسباب، وذلك بسبب الزيادة المفاجئة في هرمون الأدرينالين في المخ.

2. الانفصال عن الواقع:

سوف تشعر أثناء نوبة الهلع بالانفصال عن الواقع وعدم القدرة على التواصل مع الآخرين كما لو أنك في عالم آخر، بسبب سيطرة مشاعر الخوف عليك وتدافع الأفكار الشديد إلى عقلك.

3. هلاوس:

قد يتخلل نوبات الهلع هلاوس سمعية وبصرية مثل رؤية أشياء وسماع أصوات غير حقيقية نتيجة حالة الاضطراب البالغ التي تواجهك.

4. ارتفاع ضربات القلب:

من أعراض نوبات الهلع الجسدية حدوث تسارع في ضربات القلب بسبب ارتفاع ضغط الدم فتشعر أن قلبك سيتوقف وعلى وشك النوبة القلبية.

5. العرق:

لأن أجهزة الجسم تكون في حالة شد عصبي شديد وتعمل بأقصى طاقتها خلال نوبة الهلع سوف تلاحظ انهمار العرق الغزير بسبب زيادة في نشاط الغدة الدرقية.

6. ضيق في التنفس:

تؤدي نوبة الهلع إلى الشعور بضيق شديد في التنفس ناتج عن حالة التوتر والشد العصبي التي تتعرض لها وظائف الرئة يصاحب ذلك إحساس بالحرقان وآلام في الصدر.

7. ارتفاع درجة الحرارة:

” أشعر بهبات ساخنة تهاجمني” هكذا يصف أحد المرضى اللذين تعرضوا لنوبة هلع وذلك نتيجة ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ، و الناتجة عن زيادة في إفرز الهرمونات العصبية يصاحبها شعور بالصداع والدوخة والدوار.

8. آلام في المعدة:

تسبب نوبة الهلع الشعور بحموضة وآلام في المعدة نتيجة اضطراب في حركات الأمعاء التي تتعرض لشد عصبي كبير يترتب عليها القئ، الغثيان، الإسهال، أو الإمساك.

9. تلعثم في الكلام:

أثناء نوبة الهلع لن تستطيع التحدث بشكل منطقي وواضح بسبب فقدان التركيز وتشتت الانتباه والذي يسيطر عليه مشاعر القلق والخوف.

10. ارتجاف في العين:

تؤدي نوبة الهلع إلى ارتجاف في العين وتوسع في الحدقة بسبب توتر عضلات العين وأخذ وضع الهجوم.

11. تنميل في الرأس:

سوف تشعر أثناء النوبة بتنميل في الرأس والأطراف كما لو أن شعر رأسك يقف، وذلك بسبب الضغط الشديد علي الأعصاب وحالة التوتر التي تتعرض لها.

12. ارتعاش الأطراف:

البرودة وارتعاش الأطراف هي العرض الشهير لنوبة الهلع نتيجة وضعية القتال التي تتخذها عضلات الجسم واستعداداها للهجوم.

ماذا يحدث بعدها؟؟؟

أعراض ما بعد نوبة الهلع:

بعد انتهاء عاصفة الهلع تظل هناك بعض الأعراض التي تطاردك بعد المعركة العنيفة التي خاضها جسمك وتتضمن:

1. الاكتئاب:

بعد انتهاء نوبة الهلع سوف تدخل في حالة اكتئاب يكون مصدرها الأساسي حزنك الشديد لما تمر به وعدم ممارسة حياتك ببشكل طبيعي، وخوفك من الخروج من المنزل وعدم تلقي المساعدة في حالة التعرض لأحد النوبات مما يشعرك بالوحدة واليأس.

2. الرهاب الاجتماعي:

سوف تشعر بعد نوبة الهلع بالرهاب الاجتماعي والخوف من الخروج من المنزل والاختلاط بالناس أو التواجد في الأماكن المفتوحة، المزدحمة، المرتفعة، قيادة السيارات، والتعرض لأي عوامل قد تثير قلقك وتوترك.

3. الخوف من نوبة هلع تالية:

سوف تواجه مشاعر خوف وقلق شديد وترقب من هجوم نوبة هلع تالية تستمر لدقائق بعد انتهاء الموجة الأولى.

4. التردد على العيادات الطبية: 

بعد التعرض لنوبات الهلع تبدأ في التردد على العيادات الطبية وخاصة عيادات القلب والباطنة، ومع إجراء الكشف تكون النتيجة عدم وجود عرض جسدي وبالتالي تدخل في دائرة من  الوسواس والوهم المرضي والارتباك بين مشاعرك التي تسيطر عليه وعدم وجود تفسير جسدي لها تنتهي بأن تتوجه للطبيب النفسي.

5. التدخين وتعاطي المخدرات:

أحد الأعراض التي تلي نوبة الهلع هو ميلك إلى التدخين أو تناول المخدرات والعقاقير الطبية المهدئة، وذلك لتخفيف مشاعر القلق والتوتر بداخله والحصول على الهدوء والاسترخاء.

أسباب نوبة الهلع:

إلى الآن لا نستطيع اتهام سبب واحد ومحدد في الإصابة بنوبة الهلع، وإنما هناك عدة عوامل نشك في أنها قد تكون دافع للإصابة بتلك النوبات تتضمن:

1. الوراثة:

العوامل الوراثية والتواجد في عائلات تحمل تاريخ مرضي من نوبات الهلع يؤدي إلى انتقالها جينيا للأجيال الجديدة منها.

2. الضغوط الحياتية:

التعرض لضغوط حياتية سواء مالية أو مشاكل في العلاقات و العمل يضعك في حالة من الإجهاد والتوتر قد تكون سبب في الإصابة بنوبات الهلع.

3. الصدمات النفسية:

مواجهة صدمات نفسية مثل وفاة أحد المقربين أو التعرض لاعتداءات جنسية في الطفولة يؤدي إلى مواجهة نوبات الهلع فيما بعد.

4. زيادة نشاط الغدة الدرقية:

الزيادة المفاجئة في نشاط الغدة الدرقية تؤدي إلى حدوث اضطراب قلق حاد يتطور إلى نوبات هلع فيما بعد.

5. تعاطى المخدرات:

تعاطى المواد المخدرة وخاصة الحشيش يؤدي إلى الإصابة بنوبات الهلع التي تحدث بسبب اضطراب في الحالة النفسية وخلل في التوازن الكيميائي في المخ.

6. نقص مستوى السكر في الدم:

مع انخفاض مستوى السكر والجلوكوز في الجسم تتسارع ضربات القلب بشكل مفاجئ والدخول في نوبات قلق وهلع وفقدان في الطاقة.

7. الإصابة باضطرابات نفسية:

الأشخاص المصابين بأحد  الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب، الصراعات النفسية بين المشاعر والأفكار، اضطراب القلق والوسواس القهري، أو أصحاب الشخصية الحساسة هم الأكثر عرضة للإصابة بنوبات الهلع.

8. تغيرات حياتية كبيرة:

حدوث تغير في المستوى المعيشي بشكل كبير والانتقال من المنزل أو تغيير العمل يؤدي إلى الإصابة بنوبات الهلع.

9. التعرض للتنمر في الطفولة:

امتلاك تاريخ من التنمر والإساءات الجسدية أو اللفظية في فترة الطفولة  يحفز لديك مشاعر القتال والدفاع عن نفسك ويضعك في حالة من القلق والتوتر الشديد.

ماذا تفعل عندما تواجهك النوبة؟؟؟

كيفية التخلص من نوبات الهلع؟

عندما تنتابك أحد نوبات الهلع فإن هناك عدد من الإرشادات التي تتبعها حتى تتخلص منها تماما فلا تسيطر عليك وتشمل:

1. التنفس العميق:

أثناء حدوث نوبات الهلع ينصح بالتنفس العميق والبطيء لزيادة هرمون السيروتونين المسؤول عن السعادة في الجسم مع إغلاق عينيك أثناء التنفس والعد ببطء من 1 إلى 10.

2. فكر في شئ يسعدك:

استدعى ذكريات وأفكار تسعدك أو تخيل نفسك في مكان تحب أن تكون فيه أو مع أشخاص تفضل التواجد معهم، حتى تشتت انتباهك عن حالة الخوف التي تمر بها.

3. التواجد في مكان جيد التهوية:

ينصح بالتواجد في أماكن جيدة التهوية للحصول على كميات كبيرة من الأكسجين لتحفيف مشاعر القلق والتوتر.

4. التركيز على الحواس:

يجب التركيز على الحواس بمعنى النظر لنقاط ثابتة أثناء المكان المتواجد فيه، لمس أي أشياء ثابتة حولك، التركيز على سماع الأصوات الموجودة بجوارك سواء كانت صوت أشخاص، هاتف، تلفزيون، وتناول أي طعام بجوارك حتى تبعد ذهنك عن حالة الخوف التي تسيطر عليه.

نأتي للحل النهائي…

كيفية علاج نوبات الهلع؟

نوبات الهلع أحد الاضطرابات التي يسهل على الطبيب النفسي تشخيصها بدقة والعلاج منها، والعلاج منها سهل ويظهر التحسن خلال أيام، وتبلغ مدة الشفاء من نوبات الهلع خلال أسبوعين يكون المريض قد تخلص منها، تتضمن خطة العلاج النفسي والجسدي:

1. العلاج الدوائي:

قد يلجأ الطبيب لوصف أدوية تحتوي على البنزوديازبينات لعلاج القلق والاكتئاب والتي تثبت المزاج وتمنح الراحة والاسترخاء، وتعيد التوازن الكيميائي الطبيعي للجسم مرة أخرى فيشعر المريض بالراحة والهدوء.

2. العلاج النفسي:

يهدف العلاج النفسي إلى علاج أسباب حالات الخوف والقلق مع تعليمك كيفية السيطرة علي مشاعرك وتحليل الأفكار الغير منطقية ومنعها من السيطرة عليك، وبالتالي تغيير ردود الأفعال المترتبة على تلك المخاوف من خلال جلسات برنامج العلاج السلوكي المعرفي.

3. العلاج بالتعرض:

يتضمن العلاج بالتعرض تعريضك تدريجيا لمسببات الهلع وتعليمهك كيفية التحكم في مشاعر الخوف بداخلك والسيطرة عليها مع تنظيم التنفس وتجنب الإغماء.

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
حسين جاسم
حسين جاسم
8 شهور

سلام عليكم دكتور انا اعاني من الخوف الشديد والقلق والتوتر ولا أخرج من البيت ابدا وعندما اتكلم مع شخص صديق اخ اب اشعر بل خوف والقلق والتوتر وأشعر بأن الشخص الذي اتكلم معه يستفزني ويضحك علي انا ارجو الرد