هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان؟ وما هي أضرارها الجانبية؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-07-19
هل ادوية الاكتئاب تسبب الإدمان

هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان؟ هل يمكن أن أتعود عليها ولا أستطيع التوقف عنها أبدا؟ تتبادر هذه الأسئلة في ذهن كل مريض الاكتئاب عندما يصف له الطبيب النفسي مضادات الاكتئاب، وفي حقيقة الأمر قد يرفض أغلب مصابي الاكتئاب تناول مضادات الاكتئاب خوفا من حدوث الإدمان. فهل هم على حق في ذلك، أم هناك أبعاد أخرى لهذه الأدوية؟

نتعرف في هذا المقال إلى الإجابة العلمية لسؤال “هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان؟”، ونتطرق أيضا إلى سؤال “ما هي أضرار أدوية الاكتئاب على الجسم؟”

هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان؟

تسبب بعض أدوية الاكتئاب الإدمان أو في قول آخر تعود الجسم عليها (اعتماد جسدي على هذه المادة).

ولكن هذا يختلف تماما عن إدمان الهيروين والمخدرات الأخرى، نظرا لأن أدوية الاكتئاب لا تسبب نشوة مثل المخدرات، لذلك لا يشعر المريض الذي يتناولها برغبة ملحة في تناولها، كما هو الحال في المخدرات الأخرى.

ولكن المقصود بإدمان أدوية الاكتئاب، هو حدوث أعراض انسحاب عند التوقف عن تعاطيها، مثل: رعشة اليدين، الغثيان، الصداع تقلب المزاج، والأرق.

لذلك ينصح الأطباء النفسيين بتناول الأدوية تحت إشراف طبي وعدم الانقطاع عن التعاطي إلا بعد استشارة الطبيب المعالج لتجنب تلك الأعراض.

اقرأ أيضاً عن ما هي مضادات الاكتئاب الطبيعية وهل تصبح بديل للعلاج الطبي؟ 

أضرار أدوية الاكتئاب على الجسم:

أضرار أدوية الاكتئاب على الجسم

 

تختلف أضرار أدوية الاكتئاب من شخص لآخر، على حسب طبيعة تعامل الجسم مع المواد الكيميائية الموجودة في أدوية الاكتئاب، نذكر من هذه الأضرار:

1. الغثيان:

قد يشعر المريض بالغثيان في الفترة الأولى لتناول أدوية الاكتئاب، لذلك ينصح الطبيب بتناول الدواء مع الطعام، وتناول وجبات صغيرة على مدار اليوم، لحين تعود جسمك على الدواء، وزوال الشعور بالغثيان.

2. زيادة الشهية واكتساب الوزن:

تسبب بعض أدوية الاكتئاب زيادة في الوزن نتيجة احتباس السوائل في الجسم، وقد تحدث زيادة فعلية للوزن نتيجة زيادة الشهية مع اعتدال المزاج وزوال أعراض الاكتئاب نتيجة نجاح العلاج.

3. الإرهاق:

قد يشعر المريض بأعراض إرهاق ورغبة في النوم طوال اليوم، خصوصا في الفترة الأولى من العلاج، ولكن تختفي هذه الأعراض بعد فترة وجيزة.

4. الأرق:

على عكس الأدوية النفسية المسببة للنعاس، فهناك بعض مضادات الاكتئاب التي تسبب اضطرابات في النوم، لذا ينصح بتناول هذه الأدوية مبكرا في الصباح؛ حتى لا تسبب الأرق، جرب أيضا ممارسة التمارين الرياضية واليوجا التي تحسن من جودة النوم.

5. جفاف الفم:

يكثر حدوث جفاف الفم مع أدوية الاكتئاب، لذا ننصحك بتجنب المشروبات المحتوية على كافيين لأنها تزيد من هذا العرض، مع الحرص على شرب الماء بكثرة على مدار اليوم.

6. الدوخة:

ذكر بعض المرضى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب شعورهم بدوخة ودوار، لذا ننصحك بتجنب قيادة السيارات، والنهوض ببطء من وضع النوم إلى الجلوس أولا قبل الوقوف.

7. الهياج والاضطراب:

قد تتسبب هذه الأدوية في الشعور بالهياج والقلق، مع عدم قدرة المريض على الجلوس هادئا، وقد يخلط البعض بين هذا العرض وبين أعراض الانسحاب.
ولكن كما ذكرنا في فقرة الإجابة عن سؤال هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان، فأعراض الانسحاب لا تحدث طالما تتعاطى الدواء بنفس الجرعة التي وصفها الطبيب بانتظام.

8. الإمساك:

يعد الإمساك أحد أضرار أدوية الاكتئاب المزعجة، ولكن يمكن التغلب عليه بشرب كميات كبيرة من الماء، وتناول الخضروات والفواكه يوميا، لزيادة كمية الألياف في الوجبات.

9. انخفاض الرغبة الجنسية:

تخفض هذه الأدوية الرغبة الجنسية، وتسبب تأخر الوصول إلى ذروة الجماع، إضافة لتسببها في ضعف الانتصاب.
لذلك يجب شرح هذا العرض للمريض وشريكة حياته، ومن المفضل ممارسة العلاقة الحميمة قبل موعد الدواء، حتى يكون تأثيره أقل على القدرة الجنسية.

اقرأ أيضاً عن العلاقة بين الاكتئاب والإدمان وأيهما يؤدي إلى الآخر؟ 
 

لماذا تسبب مضادات الاكتئاب أعراض انسحاب؟

بعد أن تعرفنا إلى إجابة سؤال هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان أم لا، وفهمنا طبيعة إدمان الأدوية النفسية، نشرح أسباب ظهور أعراض انسحاب عند التوقف المفاجئ عن تعاطيها.

في الواقع لا تظهر نتائج مضادات الاكتئاب فور تعاطيها مباشرة، إذ إنها أدوية بطيئة المفعول، ومن ثم يجب تناولها مدة تتراوح من أربعة أسابيع إلى شهرين، حتى تظهر نتائجها في علاج الاكتئاب وتحسن المزاج.

وبعد أن تبدأ النتائج في الظهور، يجب أن يستمر المريض في تناولها مدة طويلة تتراوح من 6-12 شهرا، أو ربما أكثر من هذا في بعض الحالات المزمنة.

ونتيجة إلى طول مدة تعاطي الأدوية المضادة للاكتئاب، وتكيف الجسم على وجودها، إضافة إلى تأثيرها المباشر على المخ والجهاز العصبي، يعتاد المخ على وجودها، وتضطرب وظائفه في حالة غيابها بشكل مفاجئ، ومن ثم لا ينصح بالتوقف عن الأدوية بشكل مفاجئ حتى لا تظهر أعراض انسحاب.

تختلف حدة أعراض الانسحاب على حسب طبيعة المادة المسببة للتعود، ولكن في حالة إدمان الأدوية النفسية، لا تكون الأعراض عنيفة، نظرا لأن المريض لا يشعر برغبة ملحة في تعاطي الأدوية، على عكس في حالة إدمان المخدرات.

الجدير بالذكر أن أعراض الانسحاب تظهر بعد التوقف عن أي مادة اعتاد الجسم عليها، حتى لو كانت مواد طبيعية مثل الشاي والقهوة.

نأتي للحل….

كيفية علاج أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب في مستشفى التعافي؟

يتم سحب السموم وعلاج أعراض انسحاب أدوية الاكتئاب من خلال بروتوكول دوائي يتم اختياره ليناسب حالتك الصحية فتمر تلك الأعراض بسهولة وبدون أن تشعر بأي ألم.

أسئلة تدور في عقلك…

أسئلة شائعة متعلقة بسؤالنا اليوم هل أدوية الاكتئاب تسبب الإدمان؟

نعرض لك أهم الأسئلة المتداولة عن أدوية الاكتئاب وإجابتنا عليها.

كيف يمكن حماية مريض الاكتئاب من الإدمان؟

يمكن أن يؤدي الاكتئاب في حالة عدم علاجه على نحو صحيح، إلى اتجاه الشخص المكتئب إلى المواد المخدرة، ظنا منه أنها قد تشعره بالسعادة، وينجرف بعدها في طريق الإدمان. لذلك يعد العلاج على يد طبيب نفسي، من أهم خطوات حماية المكتئب من هذا الطريق؛ ويشمل العلاج أدوية مضادة للاكتئاب لزيادة هرمون السيروتونين، إضافة إلى جلسات التأهيل النفسي والاجتماعي.

هل يمكن أن يؤدي الإدمان إلى الاكتئاب؟

تسبب المخدرات نشوة وشعورا مؤقتا بالسعادة، يأتي بعد ذلك أعراض انسحاب المخدر التي تشمل قلق وحزن شديد. ومن ثم يدخل المريض في مرحلة الاكتئاب بعد انتهاء مفعول المخدر، وقد تتخلل فترة الاكتئاب أفكار انتحارية أيضا. وكلما لجأ المدمن لزيادة جرعة المخدر، زادت بعدها أعراض الاكتئاب.

هل أدوية الاكتئاب تظهر في تحليل المخدرات؟

هناك بعض أنواع مضادات الاكتئاب التي تظهر في التحليل تشمل امبيرمين وترتيكو ولكن يمكن تقديم وصفة طبية بأن هناك سبب طبي لتناول الدواء حتى يتجنب توقيع العقوبة.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن الاكتئاب:

 

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments