هل التوقف عن العادة يعالج أضرارها؟

وقت القراءة: 4 دقائق
2021-08-09
هل التوقف عن العادة يعالج اضرارها؟

هل التوقف عن العادة يعالج أضرارها؟ أم لن يحدث فرق؟ ومتى تختفي آثار العادة السرية؟ وما هي الأعراض الانسحابية التي تصاحب عملية التوقف، وهل الأمر يختلف حسب عدد المرات التي يمارس فيها الشخص العادة السرية! في هذا المقال نساعدك في الإجابة على سؤال معقد وهو “هل التوقف عن العادة السرية يعالج أضرارها وكيف أتخلص من العادة السرية ومتى تختفي آثار العادة السرية؟

هل التوقف عن العادة يعالج أضرارها؟

فوائد التوقف عن العادة السرية

التوقف عن العادة بالتأكيد هو أول خطوة في علاج أضرارها، وذلك لأن الشخص الذي يتوقف عن ممارسة العادة السرية يتجنب السلوك الجنسي القهري الناتج عنها وإدمان الجنس أو الإباحية من خلال التوقف عن العادة، حيث يظنون أن التوقف عن العادة يعالج أضرارها من خلال:

1. استعادة التركيز:

التوقف عن العادة يعالج أضرارها المتعلقة بالتركيز والانتباه حيث يستعيد الشخص تركيزه ويقظته والانتباه ويكون قادرا على تحسين علاقته العاطفية أو تكوين علاقة على الأقل.

2. البعد عن الإباحية:

أيضا يساعد التوقف عن العادة على علاج أضرارها المتعلقة باستهلاك المواد الإباحية والذي يقل وبالتالي يحافظ المدمن على  نفسه وأمواله التي ينفقها على المواقع الإباحية المدفوعة.

3. ممارسة الهوايات:

من أضرار العادة السرية كذلك التي يعالجها التوقف، الخمول وقلة الحماس الناتج عن تدني الذات وشعور الذنب، حيث يمنح التوقف عن العادة المدمن، يمنحه الطاقة والوقت للقيام بهوايات وأنشطة أخرى مفيدة أكثر.

4. صحة أكثر لحيواناتك المنوية:

كذلك من فوائد التوقف عن العادة السرية أن الحيوانات المنوية تكون أكثر صحة وحيوية ويكون عدد الحيوانات المنوية ضمن النطاقات الطبيعية كذلك.

5. لا مزيد من شعور الذنب:

التوقف عن العادة يعالج أضرارها المرتبطة بمشاعر الذنب والاكتئاب الذي يصاحب الشخص الذي يمارسها بإدمان ويشعر بانتكاسة عاطفية وأخلاقية كبيرة.

6. تحسين الأداء الجنسي:

يحسن التوقف عن العادة السرية من الأداء الجنسي من خلال زيادة الترابط بين الزوجين وزيادة الإقبال على العلاقات الجنسية بدلا من الاستمتاع الذاتي.

غير أنه إذا اعتبرنا أن العادة السرية لها أضرار نفسية تتعلق بالشعور بالذنب نتيجة العار الذي يضعه المجتمع على من يمارسها، فإن التوقف عن العادة يعالج أضرارها في هذه الحالة وفي حالة أيضا ما تسببت هذه العادة في تعطيلك عن حياتك الاجتماعية والعمل أو الدراسة نتيجة الإدمان على الإباحية أو السلوك القهري الجنسي المصاحب لها.

اقرأ أيضاً عن 11 خطوة تساعدك على علاج الإدمان الجنسي بسهولة

هل التوقف عن العادة السرية مضر؟

هل التوقف عن العادة السرية مضر؟

التوقف عن العادة ليس له أضرار صحية حقيقية، إلا أن البعض يرى أن أعراض ترك العادة السرية قد يظهر في صورة انزعاج وعصبية أو قد تؤدي في النهاية إلى الكرات الزرقاء (ألم في الخصيتين)، فيما تشمل أعراض انسحاب العادة السرية النفسية ما يلي:

  • زيادة القلق والتوتر.
  • الإثارة والتهيج.
  • تقلب المزاج.
  • ذكريات الماضي الإباحية.
  • تشتت التفكير.
  • الرغبة الجنسية تطفو على السطح.
  • مشاكل في النوم.
  • الرغبة في مشاهدة الأفلام الإباحية.
  • الأحلام الجنسية.
  • انخفاض الطاقة.

ولكن تلك الأعراض الجانبية هي أعراض انسحابية تنتهي خلال شهر تقريبا ليعيد الجسم إلى حالته الطبيعية وتستطيع التغلب علي الإدمان السلوكي للعادة خلال 3 أشهر تقريبا.

كيفية علاج إدمان العادة السرية:

يحتاج التوقف عن العادة السرية وعلاجها إلى طلب المساعدة الطبية من جانب ومن جانب آخر القيام ببعض الخطوات واتباع إرشادات صحية في المنزل تساعدك على التخلص منها.

1. العلاج النفسي والدوائي:

العادة السرية تحتاج إلى علاج لو كانت ناتجة عن سلوك استمناء قهري، لأن الاستمناء القهري مشكلة لها علاقة بالصحة النفسية لا الجنس حيث ينخرط الشخص في رغبات جنسية متطرفة يحتاج إلى تلبيتها مدفوعا بقهر الخيالات والتفكير.

وهذا يجعلنا نفكر في الخيارات المختلفة المتاحة أمامك لعلاج إدمان العادة السرية وإعادة التأهيل حيث تشمل العلاجات:

  • العلاج النفسي.
  • العلاج السلوكي المعرفي.
  • العلاج السلوكي الجدلي.
  • العلاج بالتعرض والعلاج بالموسيقى.

وكل هذه الأنواع من العلاجات تدور في فلك فهم أسباب السلوك القهري المتعلق بالاستمناء والتحكم فيه من خلال إدارة السلوك والرغبة.

وقد يحتاج الطبيب إلى علاج السلوك القهري في حال كان متطرفا لدرجة كبيرة، من خلال صرف مضادات للقلق والتوتر وأدوية تتعلق بالوسواس القهري لمعالجة السلوك القهري وما سببه من اضطرابات عاطفية أخرى.

2. قوة العزيمة:

أفضل وسيلة للتخلص من العادة السرية هو تقوية عزيمتك، وهذا القرار الحازم مفيد لك في علاقتك مع شريكك الجنسي ومع مزاجك وعدم الشعور بالذنب أو ترك نفسك لسلوك الاستمناء القهري.

3. مارس الرياضة:

التمرين اليومي مفيد جدًا في علاج العادة السرية، لأن العادة ما إلا وسيلة لتحرير الطاقة المتراكمة فيك وهو ما قد يقوم به التمرين وسيحسن مزاجك وصحتك العامة أكثر.
إضافة إلى ذلك، سيجعلك التمرين أكثر تركيزا وذهنك أصفى، فالتمرين المنتظم في الصباح يساعد عقلك على البقاء منتعشًا طوال اليوم.

4. لا تكن وحدك:

أيضا من المهم لكي لا تمارس العادة السرية وأن تعالجها من المهم ألا تبقي نفسك وحدك، بل تبقيها في حضرة الآخرين حتى تقطع الطريق على عقلك بالاستمناء، بل تمشى أو اخرج أو قابل صديقا أو افعل أي شيء بديلا عن البقاء وحدك.

5. واجه التوتر واسترخي:

يلاحظ أن الأشخاص الذين يتعرضون للكثير من التوتر يمارسون العادة السرية ليشعروا بالرضا، فالإجهاد طاقة سلبية يقمعها من خلال العادة السرية، لذا من المهم والمفيد أن تتأمل وتتنفس بعمق وتسترخي.

6. وازن طعامك:

هل تعلم أن نظامك الغذائي يلعب دورًا كبيرًا في حياتك الجنسية؟ حاول تجنب منتجات الألبان والحلويات والكحول والكافيين أثناء وضع خطة نظامك الغذائي لأنها تلح عليك في ممارسة العادة السرية وتناول بدلا منها الفول السوداني وفول الصويا والخضار والفواكه.

7. اقطع المواد الإباحية:

ينغمس معظم الشباب في ممارسة العادة السرية بإفراط بسهولة نتيجة توفر المواد الإباحية، من المهم أن تركز على حياتك المهنية بدلا من ذلك وأن تراقب طفلك حتى لا يتشتت تفكيره عن دراسته نتيجة إدمانه على الإباحية والعادة السرية.

أسئلة شائعة عن العادة السرية:

إليك جميع الأسئلة المتداولة عن العادة السرية وأضرارها وإجابتنا عليها:

هل العادة السرية مضرة؟

أضرار العادة السرية تتوقف على درجة إدمان العادة السرية، وهي قد تكون مضرة على المدى البعيد فقط لو استبدلتها عن العلاقات الجنسية الطبيعية التي وهبنا الله إياها، حيث يؤدي الإفراط في ممارسة العادة السرية إلى مشاكل صحية عقلية وجسدية.

هل تقلل العادة السرية عدد الحيوانات المنوية لديك؟

ممارسة العادة السرية قد يؤثر في عدد الحيوانات المنوية إذا كنت تمارسها بشكل متكرر لحد الإدمان، لكن فيما عدا ذلك لا علاقة للعادة السرية في الحدود الآمنة بعدد الحيوانات المنوية لديك.

متى تكون ممارسة العادة السرية مشكلة؟

قد تكون العادة السرية مشكلة لو أثرت على حياة الشخص بشكل سلبي لدرجة عدم قدرتهم على الوصول للنشوة الجنسية أو لإقامة علاقات مع الشركاء حيث يؤدي الاستمناء في هذه الحالة إلى السلوك القهري الجنسي والشعور بالذنب.

كلمة من التعافي…

التوقف عن ممارسة العادة السرية هو بالتأكيد أول خطوة في علاج أضرارها، ولكن ذلك التوقف يحتاج منك إلى اتباع خطوات طبية تضمن بها التزامك بالامتناع عن الممارسة والتعافي التام.

Share on facebook
شارك
Share on twitter
غرد
Share on whatsapp
شارك
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments