مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج

هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟ أكثر سؤال يراود مريض الإدمان وأهله عند بدء خطة علاج الإدمان من المخدرات بحثا عن إجابة تهدئ خوفهم وتشعرهم بالأمل والتفاؤل وأن هناك فرصة لعودة المدمن شخص طبيعي مرة أخرى، ولكن الإجابة لا نستطيع تحديدها إلا بعد معرفة هل ذلك المدمن خضع لرحلة علاجية وبروتوكول شامل أم لا؟ وهل تم تحريره من سيطرة المخدر عليه بالكامل أم امتنع فقط عن التوقف عن التعاطي ولم يتم تغييره وعلاج جميع الأمراض المصاحبة للإدمان، وهل يتم التعامل مع المدمن بعد العلاج بشكل صحيح أم خطأ سبب له الانتكاسة؟

هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟

علي الرغم مما يحدثه الإدمان من تغيير في كيمياء المخ العصبية وزيادة في إفراز هرمون الدوبامين المسؤول عن المتعة والمكافأة بمعدل 10 مرات أكثر من وسائل السعادة الأخرى، مما يترتب عليه تعود الجسم على ذلك المستوى العالي من السعادة وعدم القدرة علي العيش دونه إلى جانب الإصابة بأمراض نفسية خطيرة مثل الأعراض الذهانية، الفصام، نوبات الشك، والاكتئاب.

إلا أنه من الممكن أن يتخلص المدمن من كل ذلك ويعود لحالته الطبيعية مرة أخرى تقريبا خلال 14 شهر تقريبا يعود خلالها الدوبامين لمستواه الطبيعي وتعود معها وظائف المخ المسؤولة عن المشاعر، التركيز والذاكرة، الإدراك، واتخاذ القرارات إلى وضعها الطبيعي مرة أخرى.

ولكن يحدث ذلك في حالة اختيار أفضل مراكز علاج الإدمان والخضوع لبرنامج علاجي شامل يهدف ليس فقط للامتناع عن التعاطي، وإنما علاج الأمراض النفسية المصاحبة للإدمان وتغيير طريقة تفكيره، مشاعره، ردود أفعاله وتعليمه كيف يعيش بشكل طبيعي بدون أن يتعاطى المخدر، وبالتالي يستطيع  التعامل مع الضغوط الحياتية بشكل هادئ وحكيم ويتجنب الانتكاسة والعودة لدائرة الإدمان مرة أخرى.

استمر في القراءة…

كيف يمكن علاج المدمن والعودة لوضعه الطبيعي؟

كيف يمكن علاج المدمن والعودة لوضعه الطبيعي؟

الإجابة عن سؤال هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج تتمثل في السطور التالية، فعلي عكس الشائع بين الناس علاج الإدمان لا يكون فقط بالامتناع عن التعاطي وتخطي أعراض الانسحاب، وإنما يجب أن يتضمن العلاج برنامج شامل يهدف إلى تغيير أسلوب حياة المريض وعودته لحالته الطبيعية مرة أخرى ويكون من خلال عدة خطوات تشمل:

1. علاج أعراض الانسحاب دون ألم:

تلك هي المرحلة الأولى والأشهر في علاج الإدمان وفيها يتوقف المريض عن التعاطي ويتم مواجهة أعراض الانسحاب ببروتوكول دوائي يناسب حالته الصحية فتمر بسهولة وبدون أي ألم.

2. التأهيل النفسي:

تلك المرحلة هي الأهم علي الإطلاق وتحمل الإجابة على سؤال هل المدمن يرجع طبيعي بعد العلاج؟ لأنها نقطة التحول في حياة المدمن وتغيير أسلوبه وطريقة تفكيره ونظرته لنفسه ومن حوله، مع تحريره من سيطرة المخدر عليه وإزالة أي شعور بالعجز أو الضعف، وتعليمه كيف يقاوم الرغبة في تعاطى المخدر وإلهاء عقله عن التفكير المستمر فيها من خلال العلاج السلوكي المعرفي.

علي الجانب الآخر فإن العلاج النفسي يتضمن علاج الأمراض النفسية المصاحبة للإدمان والتي يسببها المخدر مثل الأمراض الذهانية من هلاوس، ضلالات، نوبات شك، اكتئاب، قلق، وفصام.

3. منع الانتكاسة:

منع الانتكاسة من الخطوات البالغة الأهمية في عودة المدمن لوضعه الطبيعي، حيث يتم فيها تأهيله اجتماعيا وتدريبه علي العيش دون أن يتعاطى المخدر، والتعامل الهادئ الرزين مع المواقف الصعبة التي تواجهه ومواجهتها بشجاعة وجرأة وعدم الهروب منها المخدر.

ويتضمن تجنب أي أشخاص شاركوه فترة التعاطي وأماكن تم فيها تعاطى المخدرات لمنع الانتكاسة، مع بدء التأسيس لحياة اجتماعية وأسرية قادمة سواء من خلال إيجاد عمل أو عودته للدراسة.

4. استمرار المتابعة بعد العلاج:

يجب أن يتم استمرار متابعة المريض بعد علاجه والتأكد من أنه يلتزم بالخطة المرسومة له، وإحاطته بمجتمع علاجي داعم ينتمي اليه ويمنعه من الانتكاسة.


اقرأ أيضاً عن كيفية التعامل مع الابن المدمن علي المخدرات وطرق إقناعه بالعلاج 

كيفية التعامل مع المدمن المتعافي ومنعه من الانتكاسة؟

تعلم كيفية التعامل مع المتعافي بعد فترة العلاج هي عامل أساسي في الحفاظ على النتيجة التي حققها ودفعه للسير في طريق التعافي والرجوع لحياته الطبيعية مرة أخرى، فالخروج من المصحة العلاجية ليست نهاية المطاف بل هناك فصل جديد يبدأ ويشكل تحدي كبير للمدمن وأهله و يتطلب منهم اتباع عدة خطوات للتغلب على ذلك التحدي تشمل:

1. ابعده عن أي عوامل تحفزه على التعاطي:

من المهم تغيير بيئة المدمن المتعافي بشكل تام وإبعاده عن أي أصدقاء شاركوه التعاطي أو أي أماكن تردد عليها أثناء فترة الإدمان حتى لا تحفزه على العودة للتعاطي مرة أخرى.

2. تخلص من أي أدوية أو وسائل التعاطي في المنزل:

نظف منزلك ليس فقط من الأتربة ولكن من أي أدوية، مخدرات، وسائل يتم استخدامها في التعاطي حتى لا تعيد الحنين والرغبة للمخدر مرة أخرى، وبالتالي تشجع الشخص المتعافي علي التعاطي.

3. الالتزام بحضور اجتماعات المتابعة:

يجب التأكد من التزام المريض بحضور اللقاءات الجماعية واجتماعات المتابعة بعد العلاج وتناول الأدوية في حالة المعاناة من أي أعراض نفسية لتسريع عملية الشفاء وعدم الانتكاسة.

4. اتباع نظام حياة صحي:

يجب الالتزام بنظام حياة صحية وتناول أنظمة غذائية تمد الجسم بالقوة والطاقة، ممارسة الرياضة وتمارين الاسترخاء والتأمل لزيادة هرمونات السعادة في الجسم ومقاومة مشاعر الاكتئاب.

5. إشغال وقت الفراغ:

الفراغ هو عدو المدمن المتعافي الأول لذا يجب أن يتم إشغال وقت الفراغ لعدم إعطاء فرصة لعقله للتفكير في التعاطي، وذلك من خلال ممارسة هواية أو نشاط مفضل، التواجد في مجتمع علاجي داعم يتضمن أصدقاء وأفراد يمنحونه الدعم والحب، تربية حيوان أليف، التطوع في الأعمال الخيرية.

6. عدم منحه الكثير من الأموال:

لا تقم بمنح المريض أموال كثيرة وإنما محدوده للغاية تكفي نفقاته الشخصية، حتى لا يستغلها في الحصول على المخدر.

7. تغيير طريقة تعاملك معه:

من المهم تغيير أسلوب وطريقة التعامل مع المدمن المتعافي وجعلها تتسم بالحب، الدعم، الثقة، والحوار البناء البعيد عن العنف والغضب والتقليل منه حتى لا تكون سبب في عودته المخدر.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن مدمن المخدرات:

لا تدع الإدمان يدمر حياتك، في يدك إنقاذ نفسك والعودة شخص طبيعي مرة أخرى، ونحن في مستشفى التعافي موجودين بجوارك جاهزين لمساعدتك في أي وقت، تواصل معنا الآن

 

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.