مستشفى التعافي : 15 عامآ من الخبرة!
هل الملح يفسد تحليل المخدرات

هل الملح يفسد تحليل المخدرات؟ بالتأكيد سمعت من أحد أصدقائك عن قدرة الملح على إفساد تحليل المخدرات، وتسريع خروج المخدر من الجسم مما يمكنك من تخطي التحليل بأمان، ولكن قبل أن تقدم على تلك الخطوة اعرف أولا مدى قدرة الملح على إفساد التحليل وما هي الوسائل الأخرى الشائعة بين الناس ومدى صحتها وتأثيرها على المخدر في الجسم.

هل الملح يفسد تحليل المخدرات؟

على الرغم من الشائعات المنتشرة حول قدرة الملح على خداع تحليل المخدرات، إلا أن تلك الشائعات خاطئة تماما ولا يؤثر على نتيجة كارت تحليل المخدرات بأي شكل، ولا يسرع من خروج المخدر من الجسم أو يخفف من تركيزه، وجميع الشائعات المتداولة عن الوسائل المستخدمة في إتلاف تحليل المخدرات غير حقيقية ولا تؤثر على تركيز المخدر أو تسرع من خروجه والتي تتضمن:

  •  شرب الماء والملح قبل إجراء تحليل المخدرات.
  • تناول حبوب الضغط.
  • تناول نصف زجاجة من الخل.
  • تناول حبوب منع الحمل.
  • إضافة القليل من الملح إلى عينة البول.
  • تناول مسحوق الغسيل.
  • تناول أدوية منع  الحمل.



كيفية تخطي تحليل المخدرات بأمان؟

الطريقة الأكثر أمانا لتخطي التحليل هي التوقف التام عن تعاطي المخدر قبل التحليل بمدة كافية يستطيع من خلالها الجسم تنظيف نفسه والتخلص من السموم، ولكن تختلف طريقة التوقف على حسب مدى الاعتماد على المخدر فتشمل:

1. غير المدمن:

في حالة لم يحدث اعتماد كامل على المخدر يستطيع غير المدمن تخطي التحليل دون تدخل طبي من خلال التوقف عن التعاطي قبل التحليل بمدة تختلف على حسب نوع المخدر ووتراوح بين 12 ساعة – 30 يوم، وسوف يقوم الجسم بتنظيف نفسه والتخلص من السموم تلقائيا.

2. المدمن:

عند الوصول للإدمان فإن المريض يحتاج إلى التوقف عن التعاطي قبل التحليل بفترة تتراوح بين يومين- 40 يوم ولكن في تلك الحالة سوف يواجه المريض أعراض انسحاب تحتاج إلى تدخل طبي يهدف إلى علاج الأعراض الانسحابية فتمر دون ألم خلال برنامج دوائي متخصص وتشمل أعراض الانسحاب:

  • رغبة شديدة في المخدر.
  • آلام في الجسم.
  • اكتئاب.
  • سيلان في العين والأنف.
  • اضطرابات في المعدة.
  • قيء وغثيان.
  • هياج عنف.
  • هلاوس.

ولا يمكن تخطي تلك الأعراض دون تدخل طبي وإلا يواجه المريض مضاعفات خطيرة قد تؤثر عليه وعلى من حوله.

لماذا تختلف مدة بقاء المخدر من شخص لآخر؟

قد تلاحظ أحيانا أن مدة بقاء المخدرات في جسمك تختلف عن نظيرتها في صديقك على الرغم من أن كلاكما تتناولان نفس نوع المخدرات، ويرجع ذلك لأن هناك مجموعة من العوامل التي تسرع من خروج المخدر من الجسم وبالتالي تصبح مسؤولة عن السبب وراء اختلاف مدة البقاء من شخص لآخر وتشمل:

1. العمر:

أصحاب الأعمار الكبيرة يستغرقون فترة أطول لخروج المخدر من الجسم عن أصحاب الاعمار الصغيرة.

2. طول فترة التعاطي:

إذا كانت فترة التعاطي طويلة فإن المريض يستغرق فترة أطول لتخلص من المخدر، أما إذا كانت قصيرة فيستغرق فترة أقل.

3. الحالة الصحية:

إذا كانت الحالة الصحية جيدة وخاصة حالة الكبد والكلى ولا يوجد أي أمراض جانبية، فإن المريض يستغرق فترة أقل للتخلص من المخدر، أما إذا كان المريض يعاني من أمراض جانبية فإنه يستغرق فترة أطول.

5. الوزن:

المريض صاحب الوزن الكبير يستغرق فترة أطول للتخلص من المخدر لأنه يلتصق بالدهون، على عكس المريض الذي يمتلك وزن قليل فإنه يستغرق فترة أقل، وذلك  لانخفاض نسبة الدهون في الجسم.

6. نقاء المخدر:

كلما كان المخدر طبيعيا ولا يتم خلطه بأنواع أخرى فإنه يستغرق فترة أقل للخروج من الجسم، أما إذا كان المخدر مصنع ويتم خلطه بمواد أخرى فإنه يستغرق فترة أطول.

7. كيفية التعاطي:

التعاطي عن طريق الحقن يستغرق فترة اقل للخروج من الجسم عن التعاطي عن طريق الشم أو البلع.

معلومات تحتاج أن تعرفها عن تحليل المخدرات:

 

إذا كنت تريد تخطي تحليل المخدرات فإنك لست مضطرا للقيام بتلك الخطوة بمفردك، ففي مستشفى التعافي نحن متواجدون لمساعدتك، تواصل معنا الآن.

Leave Comment:

أنت لست وحدك تواصل معنا الأن

لست مضطرا ان تحارب الإدمان بمفردك فنحن بجوارك ندرك جيدا مع تعانيه وجاهزين لمساعدتك.