هل يشعر النرجسي بالندم ويرغب في التغيير؟

وقت القراءة: 3 دقائق
2021-09-05
كيف تتعامل مع الشخص النرجسي وتتجنب سلوكياته عليك؟

هل يشعر النرجسي بالندم؟ سؤال يتردد على ذهن كل شخص اضطرته الحياة للعيش مع ضخص مصاب باضطراب الشخصية النرجسية، فهل تعامله بقسوة أم تنتظره ليتغير؟ وهل من الممكن أن يتغير فعلا؟ وكيف؟ وكيف تتعامل معه بشكل عام؟
كل هذا وأكثر سوف تجد إجابات وافية عنه في هذا المقال.

هل يشعر النرجسي بالندم الحقيقي ويرغب في التغيير؟

هل يشعر النرجسي بالندم؟

هل يشعر النرجسي بالندم؟ سؤال يحيرك والحقيقية أنه لا يعترف النرجسي بشيئ اسمه الندم، حيث يرى الشخص النرجسي نفسه بعين الخيال باعتباره فريدا، قويا، جميلا ومؤثرا، وعندما تثبت له الأيام عكس ذلك، يحاول بقدر ما يمكن أن يشوه ما حوله لإنكار الحقائق التي أثبتتها الأيام.

ويظهر الإدراك المشوه للذات عند الشخص النرجسي في سلوكه الأناني، فإذا كان كل شيء في خدمتهم وأقل منهم، فما الحاجة إلى الاعتراف بارتكاب خطأ أو الندم عليه، أو التسامح مع أخطاء الآخرين حتى.

ومع ذلك قد يبدي النرجسيون بعضا من الندم الجزئي في حالة خسارة من حولهم، ولكن اعلم أن النرجسي لن يندم أبدا إلا لو كانت المنفعة التي يريدها منك أكبر وأقوى من اعتذاره وندمه، فقد تجد التقدير من مديرك النرجسي لو أتيت له بمساهمة مالية كبيرة مقابل نسيانه لخطأ قمت به.

وبالتالي يظهر الندم في سلوك الشخص النرجسي، كجزء من خطة محسوبة التكلفة، إذ يكون ندمه واعترافه بالخطأ ما إلا حجرا صغيرا أمام العائد الكبير الإيجابي المحتمل، وبالتالي لا يمكن أن يتغير النرجسي في هذا الأمر أبدا إلا لو أقنعته بأن الفائدة التي سيجنبها من اعترافه بالخطأ أكبر بكثير من إظهار الندم، وبالتالي لا يعني الشخص النرجسي أبدا الندم وندمه ليس خارجا من قلبه، لأنه لو اعترف بالندم، فهذا يعني أن به عيوب، وهو ما لا يعترف به النرجسي.

كيف تتعامل مع الشخص النرجسي؟

إذا اضطرتك ظروف الحياة لمقابلة شخص نرجسي والتعامل معه، فإنك تحتاج لبعض الإرشادات التي تجنبك تأثيره السلبي عليك وحماية نفسك منه.

مع تذكير نفسك دائما أن النرجسي لا يتغير مهما فعلت وقدمت له، من المهم أن تساعد نفسك بهذه النصائح  على تعلم كيفية التعامل مع الشخصية النرجسية :

كيف تتعامل مع الشخص النرجسي وتتجنب سلوكياته عليك؟

1. تأكد من أن الشخص نرجسي:

كل منا قد يحمل في داخله سمة النرجسية، والتي قد تظهر في بعض المواقف فقط، ما نتحدث عنه هنا هو شخص يعيش النرجسية في كل ثانية من حياته، وليس مجرد شخص يحاول أن ينتقم من زميل أخذ منه ترقية كان هو أحق بها، وبالتالي قبل كل شيء من المهم أن تحدد، هل هذا الشخص نرجسي فعلا أم لا؟

2. اعرف مع من تتعامل:

لا يرضى النرجسي عن نفسه، ويحاول تعويض النقص الذي فيه بتوجيهه نحوك، واعتراض طريقك، لكنك لا تعرف متى يفعلون ذلك، لأنهم يكونون معك لطفاء وأصدقاء، حتى ما إذا أتتهم فرصة، يحاولون الانقضاض عليك خصوصا أمام زملاءك وأصدقائك.

3. أخبرهم أن يتوقفوا:

ضع حدود للنرجسي واخبره أنك منزعج منه، حيث يميل لارتكاب تصرفات خفية تستخف منك بشكل لا يمكن تحديده، فإذا كنت تريد الكلام قد يقاطعك، وإذا أردت فعل شيء سيحاول أخذ الأضواء إليه، لذا بمجرد معرفة الشخص النرجسي امنح نفسك القوة لإنهاء ما يفعله.

4. اصنع لنفسك حياة بعيدة عنه:

قوتك الحقيقية في إحاطة نفسك بمجتمع آخر بعيد عن النرجسي يمدك بالدعم والثقة واحذر من محاولته في جعلك منعزلا وحيدا مكتفيا به عن باقي العلاقات الأخرى حتى تظل أسيرا لاحتياجك به وبالتالي لا تستطيع إبداء أي اعتراض على محاولاته لإيذائك.

كلمة  من مستشفى التعافي…

الأشخاص المصابين باضطراب النرجسية لا يبدون الندم على تصرفاتهم إلا لو كان ذلك ضمن خطة تضمن لهم مكاسب مقابلة، فلا تنخدع بمظاهر الندم والشعور المزيف بالخطأ وتعلم كيف تتعامل معه.

Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments